توليب ميديا

أفكار ريادة الأعمال

لماذا يجب على رواد الأعمال تعلم البرمجة؟

ملاحظة: هذا الفصل الذي نشر لأول مرة في عام 2012 وأعيد نشره في عام 2023 هو الخامس في سلسلة من دورة تدريبية حول الإدارة 2.0، ويمكن الاطلاع على ملخصها هنا.

السؤال المطروح، والذي أزعج بالفعل عددًا كبيرًا من رواد الأعمال على شبكة الإنترنت، هو ما يلي:

هل يجب أن تكون خبيرًا في البرمجة لتبدأ مشروعك الناشئ؟ أم يمكننا تفويض الجزء الفني بالكامل للمطورين؟

العديد من رواد الأعمال الناشئين لا يأتون من كليات الهندسة أو لم تتح لهم الفرصة لتعلم البرمجة أو التصميم أو الاستعانة بمصادر خارجية كشخص علم نفسه بنفسه. يمكن أن يكونوا مندوبي مبيعات جيدين جدًا، أو مديرين أكفاء، أو أصحاب رؤى، أو استراتيجيين موهوبين، ولكن ليس لديهم أي معرفة بالبرمجة.

ولذلك، لتلبية الاحتياجات التقنية، تتوفر لهم العديد من الحلول، بما في ذلك التعاقد من الباطن, توظيف مطوري الويب ومصممي الجرافيك، أو حتى البحث من الزملاء المبرمجين أو مصممي الجرافيك. في الواقع، لم يعد سرا على أحد، في الاقتصاد الرقمي اليوم، الكود هو الملك.

في اقتصاد الإنترنت الجديد، الكود هو الملك.

ومع ذلك، إذا لم تكن مهارات البرمجة ضرورية لرائد الأعمال إذا تم دعمه بشكل جيد، فإن الحقيقة تظل كذلك تشكل المعرفة بالقواعد التقنية أو PHP أو Python أو CSS أو الاستعانة بمصادر خارجية أحد الأصول الرئيسية لمدير الأعمال. في الواقع، فإن إتقان بعض الأساسيات فيما يتعلق بتطوير الويب، على الأقل عدد قليل من الأساسيات، له العديد من المزايا، بما في ذلك:

– إتقان أفضل للقضايا التقنية ومعرفة حدودها وآفاق تطويرها.
- التحدث بنفس لغة المهندسين، مما يسمح لنا بكتابة نتائج أكثر قابلية للفهم بالنسبة لهم. وهذا يقلل من سوء الفهم.
– قم بتنفيذ وحدات صغيرة بنفسك دون الحاجة إلى أخذ وقت من المهندسين للقيام بأعمال بسيطة. على سبيل المثال: إنشاء موقع عرض، وتخصيص الأدوات، وإدارة مدونة WordPress، وفتح متجر للتجارة الإلكترونية، وما إلى ذلك.
- تخيل وحدات جديدة، وتقييم التكاليف، والقيود، والجدوى الفنية.

لا يتعلق الأمر بأن تصبح خبيرًا في البرمجة، على الرغم من أنه لا يوجد شيء يمنعك من القيام بذلك، ولكن إتقان الأساسيات، والقضايا، من أجل تنفيذ عملك بنجاح، وفهم المطورين، وفهمهم، وفوق ذلك يجب احترام كل ذلك من قبل الفرق الفنية، التي تميل إلى اتباع القائد الذي يعرف المشكلات الفنية أكثر من المدير الذي يعرف فقط الجزء التجاري والإداري.

هذا المنطق ينطبق على أي مجال آخر. لنأخذ صناعة الفنادق على سبيل المثال، وتخيل أنك تريد الاستثمار في مطعم. إن فهم القضايا المتعلقة بالتمويل، ومعرفة كيفية قراءة الميزانية العمومية، ومعرفة قواعد القانون الاجتماعي أو قانون الشركات، كلها أصول ستجعل منك رجل أعمال كفؤًا. لكن الاهتمام القوي بفن الطهي، ومعرفة كيفية طهي طبق معين وتحديد جرعاته بحيث يتناسب مع القائمة التي ترغب في تقديمها للعملاء، دون أن تكون بالضرورة طاهيًا مميزًا، سيسمح لك أولاً بتصميم إستراتيجيتك ومنتجك بشكل أفضل العرض، وأيضًا لبناء مصداقية أكبر في أعين موظفيك وعملائك. بالنسبة للويب، فهو نفس المبدأ!

الخلاصة: تعلم البرمجة سيجعلك رائد أعمال أفضل، حتى لو لم تكن تهدف إلى أن تصبح خبيرًا!

لذا، إذا كان لديك بعض وقت الفراغ، فلا تتردد في تجربته، فلن يكون ذلك مضيعة للوقت، بل وسيسمح لك بتمرين عقلك 😉

الفصل السادس: الإحصائيات والمسوحات كعائق أمام الابتكار »

« الفصل الرابع: الشركات الصغيرة والمتوسطة / VSE، المراحل الخمس لإنشاء موقع الويب الخاص بك

 

آخر تغريداتي

تدوينة جديدة: أفضل 10 نصائح لتشغيل شبكات التواصل الاجتماعي بشكل فعال https://buff.ly/3QS7R23

مشاركة محدثة: ديور وفضيحة جون غاليانو: حالة نموذجية في اتصالات الأزمات https://buff.ly/3SQQHo8

شورت جديد على Blooness 👉 الضغط الحاد يجعلنا أقوى، لكن الضغط المزمن الصغير يقتلنا. 1TP5التخثر 1TP5طول العمر
https://buff.ly/3szgjeu

تحميل المزيد

لا تفوت المشورة التجارية عن طريق البريد الإلكتروني

لا توجد رسائل غير مرغوب فيها، مجرد بريد إلكتروني عند نشر محتوى جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arAR